تاريخ كنائس زويلة – ج4 – كنائس زويلة و (العصر الفاطمي و العثماني).

كنائس زويلة والعصر الفاطمي

من سمات هذا العصر تناقضه فترة ما بين التسامح الديني وعلي النقيض تارة اخري, وذلك من خلال فترة حكم الحاكم بأمر الله . إلا أنه في اواخر عهده قد سمح بترميم ما تخرب من كنيسة زويلة.

كنائس زويلة في العصر العثماني

ويحدثنا المقريزي في كتابه “السلوك” بهدم بعض الكنائس والذي تم في يوم الجمعة التاسع من ربيع الآخر لسنة 721 هـ الموافق 13 بشنس 1037 ش الموافق 8 ابريل 1321 م والتي منها كنيسة العذراء وقد أشار إلي سحر مكانتها عند النصاري وذكر بأن الحكيم زايلون هو الذي بناها سنة 270 قبل الفتح الإسلامي والموافق 370 م .

وقد ورد في الرسالة الثانية عشرة من الرسائل الزينية للعلامة “أحمد ابن زين نجم الدين الحنفي” أن كنيسة السيدة العذراء بحارة زويلة أغلقت في عصر الشيخ محمد بن الياس بأمر من السلطان سليمان خان الأول سنة 967 هـ (1559 م) ولما طلب الأقباط من السلطان المذكور ترميمها أحيلت أوراقها إلي المفتي آنذاك و الذي أصدر أمراً بالسماح لهم بإعادة ما تهدم منها فقط .

وتدلنا السجلات القبطية التاريخية التي ذكرت لنا كنيسة السيدة العذراء بزويلة حيث وردت في سيرة البابا مقاره (مكاريوس) الثاني (الـ 99 في العدد) والذي اعتلي الكرسي البابوي سنة 1102 م في عهد الخليفة الذكور . ففي أيام البابا مقاره تنيح الأنبا شنودة أسقف مدينة مصر (بابليون) عام 1117 م فطلب وجهاء مدينة مصر وكهنتها من البابا آنذاك أن يقيم لهم أسقفاً عوضاً عنه.

ويقول تاريخ البطاركة أن البابا لم يكن ميالاً لذلك . فاجتمع الشعب وكبار الكهنة بكنيسة (أبا سرجه) واختاروا أربعة أسماء وأجروا قرعة هيكيلية فوقعت علي الراهب (يؤنس سنهوت) وازاء ذلك قام البابا إلي النزول علي طلبهم .

ويضيف تاريخ البطاركة : أنه في الأحد التالي لسيامة هذا الأسقف قام الشعب بالاحتفال به في كنيسة السيدة العذراء بحارة زويلة وشارك رجال الأمن والشرطة آنذاك في حراسة الموكب الاحتفالي أثناء سيره في الطريق . ويعكس ذلك مدي الأمان في تلك الفترة . وبعد أن توطدت اقدام صلاح الدين الأيوبي في الحكم يقول كتاب (تاريخ البطاركة):إنه عاد يعطف علي الأقباط ويقربهم منه خاصة بعد أن لمس تعاونهم معه في فتح القدس وأصدر لهم المراسيم لترميم ما تخرب من كنائسهم فيما سبق .

تابعونا على



Promote Your Page Too
أحدث الفيديوهات
<

قداس حالة الحديد 2012 - جـ3

أخبارنا من تويتر
أخبارنا من الفيس بوك