تاريخ كنائس زويلة – ج6 – كنيسة السيدة العذراء الأثرية فى عيون المؤرخين جـ1.

نظراً لعراقة هذا الأثر كان لزاماً لأن يسجل عنه المؤرخون المعاصرون له موضحين من خلال كتاباتهم قيمة هذا الكيان الأثرى الذى ظل صامداً حتى الآن متحدياً  عوامل الزمن قاهراً مكامن الوهن مقاوماً ذلك الهجوم الذى يعتصره من المياه الجوفية … هيا لنعرف ما الذى سجله المؤرخون المعاصرون لهذا الأثر.

 

أولاً : وصف أبو المكارم :

فى كتابه “كنائس وأديرة مصر” يحدثنا الشيخ المؤتمن أبو المكارم سعد الله بن جرجس وكان قد خطه فى الفترة ما بين عامى 893ش – 920ش. يقول  : إ ن هذه الكنيسة قد شهدت تجديداً فى أواخر القرن الثانى عشر الميلادى اشترك فيه أبو المكارم والأرشيدياكون أبو سعيد ابن جمال الكفاءه وغيرهما، ومن تاريخ مصر يتضح لنا أن هذه الفترة هى فترة الحافظ والظافر وقد سمحا بترميم الكنائس التى تحتاج الى ترميم.

كما يحدثنا أبو المكارم ع الزخارف التى كانت موجودة بكنيسة السيدة العذراء بحارة زويلة فى أيامه فيقول :

“إنه كان فى جاق” هذه البيعة صورة مخلصنا يسوع المسيح له المجد فى العرش والأربعة وجوه حاملته ليس لها شكل ولا مثال فى جميع ما صور فى المسكونة وهى موجودة حتى الآن إلا أنها تحتاج الى ترميم.

كما يشرح لنا بأنه على يسار الداخل الى كنيسة السيدة العذراء بزويلة توجد ثلاث صور تحدث عن واحدة منها مسجلاً بأنها كانت للقديس مارجرجس والتى رسمها الراهب مقارة ونظراً لارتباط كنيسة السيدة العذراء الأثرية بدير راهبات السيدة العذراء بزويلة فيجدر بنا أن نتذكر بأن أول إشارة تاريخية مسجلة تؤرخ لدير الراهبات بحارة زويلة هى التى وردت فى “خطط لمقريزى”(ت1442م)

 

ثانياً : وصف المقريزى :

 فى الخطط التى كتبها المقريزى مؤرخاً لتاريخ مصر : يحدثنا عن الآثار التى عاصرها فى حياته . ومنها الكنائس والتى اكتفى بذكر أسمائها. وقليلاً ما سجل وصفاً واشارة عن هذه  الكنائس. لكن المقريزى سجل عن كنيسة السيد العذراء الأثرية عبارته (إنها عظيمة عند النصارى)أى المسيحيين المصريين إلا أنه ذكر صراحة أن هذه الكنيسة قد هدمت فى واقعة هدم الكنائس.

تابعونا على



Promote Your Page Too
أحدث الفيديوهات
<

قداس حالة الحديد 2012 - جـ3

أخبارنا من تويتر
أخبارنا من الفيس بوك