تاريخ كنائس زويلة – ج9 – رواد كنيسة السيدة العذراء ونٌظَارٌها.

رواد من كنيسة السيدة العذراء بزويلة

يحدثنا أبو المكارم عن الرواد الذين عاصرهم وكانت لهم بعض البصمات فى حارة زويلة … فنسمع عن صنيعة الخلافة أبو ذكرى يحيى المعروف بالإكرام . ابن الشيخ السعيد أبو المكارم هبة الله بن مينا المعروف بابن بولس وكان صنيعه الخلافة هذا يشغل وظيفة (متولى ديوان التحقيق) ثم شغل بعد ذلك (ديوان النظر) وهو الذى يراجع جميع أعمال الدواوين الأخرى وكان له حق العزل والتعيين والتنقل فى الدرجات العليا.

كما أن هناك أراخنة كثيرين خدموا كنيستهم ووطنهم فى حب وإتضاع.

نذكر منهم الأمير جمال الكفاءة أبو السعيد الأرشيدياكون فى زمن خلافة الحافظ أبو الفرج بن أبى الفخر بن مسعود. وهذان الأرخنان شاركا مع الشيخ المؤتمن سعد الله بن جرجس المشهور بأبى المكارم فى عمل زينة كنيسة السيدة العذراء بزويلة . كما رسم الكثير من الصور بها الراهب مقارة الذى صار البابا مكاريوس الثانى 69ش/1102م وتنيح فى 1128م وقد أودع جثمانه بدير الأنبا مقار بوادى النطرون.

 

نظارة كنيسة السيدة العذراء

كان البابا يؤانس السادس عشر هو أول من فكر فى أن يسن نظاماً جديداً فأسند نظارة الكنائس فى مصر الى المتعلمين فإختار منهم أراخنة . وفى نهايات القرن الثامن عشر يتألق المعمل إبراهيم الجوهرى . وقد كان ناظراً لهذه الكنيسة مع نظارته لبعض الكنائس الأخرى . وخلفه بعد نياحته شقيقه جرجس الجوهرى والذى لم يبخل على كنيسته بتزويدها ببعض المخطوطات على نفقته. ثم يليه المرحوم فرج الله مليكة. ثم جاء بعده المقدس أرمانيوس عبد المسيح فى أيام الأنبا يؤانس 19.

تابعونا على



Promote Your Page Too
أحدث الفيديوهات
<

قداس حالة الحديد 2012 - جـ3

أخبارنا من تويتر
أخبارنا من الفيس بوك