غير مصنف

المحاضرة الأسبوعية للبابا تواضروس

538977_602260863123207_1072506928_n
يبدأ قداسة البابا تواضروس الثانى ،بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية غدا الأربعاء الموافق 30-1-2013 اولى محاضرته الأسبوعية.

مركز إسمو لإفنوتى للألحان واللغة القبطية

320993_591668467526220_654250573_n

البابا تواضروس الثانى

75967_552891401403927_1456410596_nاختار الرب الأنبا تواضروس ليكون البابا الـ 118 للأسكندرية وبطريركاً للكنيسة الأرثوذكسية على كرسى مار مرقس خلفاً للمتنيح مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث … هنيئاً للكنيسة

شخصيات من الكتاب المقدس – آدو وحواء

شخصيات من الكتاب المقدس

آدم وحواء

القس مرقس زكي

===============

نتأمل معًا في شخصيتي آدم وحواء..

هما أب وأم الجنس البشري كله.. فلا يوجد سوى آدم واحد وحواء واحدة، ومنها توالد البشر كلهم.. لذلك نسمي البشر بني آدميين.

فليس صحيحًا ما تدعيه بعض الهرطقات المعاصرة أنه يوجد أكثر من آدم وأكثر من حواء! فلو كان هذا صحيحًا فنسأل… المسيح جاء من نسل أيهم؟

ويستتبع هذا أن المسيح لم يخلّص سوى نسل آدم وحواء الذين جاء من نسلهم، وهذا غير صحيح.. فالمسيح جاء من نسل آدم وحواء أبوي الجنس البشري كله ليُخلص البشر جميعهم.

E  خلق الله آدم، ومن ضلع من أضلاعه بنى حواء وكان لهما مجد وبهاء عظيمان.. يكفي أنهما خلقا على صورة الله كشبهه.. “وقالَ اللهُ: نَعمَلُ الإنسانَ علَى صورَتِنا كشَبَهِنا” (تك1: 26).

– على صورة الله في البر والقداسة.. فقد عاشوا فترة بلا خطية، ولم يكونوا يعرفوا الخطية.

– على صورة الله في الجمال والبهاء والمجد.. فقد كانوا في منتهى الجمال جسدًا ونفسًا وروحًا.

– على صورة الله في الخلود.. فكل روح خالدة لا تموت.

– على صورة الله في الحرية.. فلهما حرية إرادة.

– على صورة الله في المُلك والسلطة.. فقد باركهم الله وقال لهم: “أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ وَأَخْضِعُوهَا وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَــى الأَرْضِ” (تك1: 28).

– على صورة الله في التثليث والتوحيد.. فالإنسان له ذات وعقل وروح، ويمكن أن نقول أيضًا إن آدم خُلق على الصورة التي سوف يتجسد بها المسيح له المجد.

+ كانا يتميزان بالبساطة والبراءة.. فقد “كَانَا كِلاَهُمَا عُرْيَانَيْنِ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ وَهُمَا لاَ يَخْجَلاَنِ” (تك2: 25).

+ كانت لآدم معرفة واسعة، فهو الذي أعطى الحيوانات أسماءها.. “وَكُلُّ مَا دَعَا بِهِ آدَمُ ذَاتَ نَفْسٍ حَيَّةٍ فَهُوَ اسْمُهَا” (تك2: 19)، كما أنه هو الذي أعطى حواء اسمها، مع ملاحظة أنه أعطاها عند خلقتها اسم (امرأة).. “هَذِهِ الآنَ عَظْمٌ مِنْ عِظَامِي وَلَحْمٌ مِنْ لَحْمِي. هَذِهِ تُدْعَى امْرَأَةً لأَنَّهَا مِنِ امْرِءٍ أُخِذَتْ” (تك2: 23)، أما اسم (حواء) فقد أعطاه لها بعد الخطية. كما كانت له معرفة بالزراعة.. “وَأَخَذَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ وَوَضَعَهُ فِي جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَهَا وَيَحْفَظَهَا” (تك2: 15). أكمل قراءة المقالة

تابعونا على



Promote Your Page Too

أحدث الفيديوهات

<

قداس حالة الحديد 2012 - جـ3

أخبارنا من تويتر

أخبارنا من الفيس بوك